الرئيسية / مقالات / مصطفى محمد يكتب : طاقة أمل .. فضل والنجاح

مصطفى محمد يكتب : طاقة أمل .. فضل والنجاح

في ظل سُحب متراكمة من السلبية، جزء منها واقعي، والكثير منها مصطنع عن عمد في إطار خُطة شريرة موسعة ومعقدة التفاصيل لنشر الإحباط واليأس في وجدان شعبنا العظيم.
 
وفي ظل فكر سائد، حقيقي بالمناسبة، حول قلة الكفاءة والكوادر الألمعية في أجواء الوسط الرياضي المصري، ومع انتشار ثقافة الفهلوة والمحسوبية في اختيار وانتخاب القيادات الرياضية للآسف،
 
ورغم كل ما سبق، أنا واحد من كثير، لم ولن يفقد الأمل في قدرة بلدنا البهية على افراز شباب قيادي ( راجل) مثل محمد فضل.
 
وبعيداً عن الجدل حول إن اختيار فضل وكل الأفاضل من أعضاء اللجنة المنظمة للكان مصر 2019، ربما يكون تغريد خارج السرب وتشكيل بعيد عن دائرة وآلة الفشل التي تفرز لنا قيادات رياضية .
 
إلا إن اختيار محمد فضل تحديداً مديراً للبطولة، الأهم في تاريخ تنظيم مصر لأي حدث رياضي في رأيي الشخصي، نتيجة لملابسات الظرف الزمني الدقيق الذي تمر به بلدنا الحبيبة،، هو اختيار يوجب الشكر والعرفان منا لصاحب القرار بلا شك .
 
أداء ونباهة وشفافية واخلاص محمد فضل منذ شروعه في العمل لهندسة تنظيم الكان2019 مع المجموعة،، يذكرني بأول ظهور للمهندس خالد عبدالعزيز، مدير البطولة الإفريقية الأنجح في تاريخ قارتنا السمراء الكان مصر 2006 .
 
وإذا كانت المناصب السياسية والكسل ومفرمة البيروقراطية، حرمتنا من استمرار توهج كفاءة محترمة زي المهندس خالد عبدالعزيز فكنا جميعا لدينا الثقة بأن الكابتن المثقف، المثابر، الصابر، الطموح، القائد بطبعه، محمد فضل، لن يخذلنا وسيكمل المشوار وسينجح إن شاء الله .
والنجاح ليس فقط في مهمته وتخرج البطولة في أبهى صورة مثلما رأينا في حفل قرعة البطولة العالمي، لكنه بإذن الله سيواصل الطريق لأبعد مدى، ويمنحنا قيادة رياضية محترمة، تليق بالمكانة التي تستحقها أم الدنيا .
واليوم وبعد النجاح المبهر لحفل افتتاح البطولة أعتقد أنه حان الوقت لنقول لفضل شكرا وأعتقد أنه حان الوقت لنحتفل بطاقة الأمل الجديدة محمد فضل .

 

عن ترقيصة

محرر موقع ترقيصة

شاهد أيضاً

للمرة الثامنة .. منتخبان يلتقيان في الدور الأول والنهائي

أوشكت بطولة كأس الأمم الإفريقية 2019، والتي تستضيفها مصر حالياً علي الإنتهاء، ونجح منتخبي السنغال …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *