الرئيسية / امم افريقيا 2019 / تقرير – كيف يلعب منتخب مصر مع أجيري ؟

تقرير – كيف يلعب منتخب مصر مع أجيري ؟

تقرير : أحمد إبراهيم

حقق منتخب مصر فوز صعب علي منتخب زيمبابوي، بهدف نظيف من توقيع تريزيجيه، في المباراة الافتتاحية لبطولة كأس الأمم الأفريقية مصر 2019، في المباراة التي أقيمت علي ملعب ستاد القاهرة الدولي، مساء أمس الجمعة.

في هذا التقرير يكشف موقع “ترقيصة” طريقة لعب مستر أجيري المدير الفني للفراعنة:-

يلعب أجيري بطريقة ٤٢٣١ الرسم التكتيكي نفسه الذي صاحب تشكيلة المنتخب مع المدير الفني السابق هيكتور كوبر لكن شتان الفارق !

أبرز الملامح التكتيكية والفوارق بين الفترتين تتلخص في الانتشار والديناميكية.

★ الحركة الدائمة
يعتمد أجيري على حركة اللاعبين الدائمة بطول مساحة الملعب مع الدفاع المتقدم.

كل اللاعبين في حركة دائمة في حالة عدم امتلاك الكرة لفتح الثغرات،
مع الدفاع المتقدم لتضييق المسافة بين الخطوط عكس التكتل الدفاعي لكوبر.

★مهام مختلفة
الظهيرين أيمن أشرف وأحمد المحمدي بمهام هجومية كبيرة لم تكن موجودة في السابق .

توفير الثنائيات على الأطراف نتج عنه الهدف الأول من الجبهة اليسرى
ومن الناحية اليمنى مع تواجد صلاح في منطقة الجزاء يتولى أحمد المحمدي كل المهام على الجانب الأيمن.

★ الأجنحة
حرية كبيرة للجناحين ومهام هجومية أوسع لتريزيجيه في الشق الهجومي نتج عنها الهدف الأول .

تريزيجيه الذي أحرز 4 أهداف في أخر 5 مباريات لمنتخب مصر أصبح أخطر الأوراق الهجومية لمصر مع محمد صلاح.

_1 الدقيقة 53.5

★تحضير اللعب

يعتمد الفريق على الخروج بالكرة بالتمريرات الأرضية القصيرة ،
يتحرك قلبيّ الدفاع بخط عرضي مع تقدم الظهيرين ونزول أحد لاعبي ارتكاز وسط الملعب النني أو طارق حامد لتوفير خيار اضافي للتمرير
2-الدقيقة 38
3-الدقيقة 63.50
4-الدقيقة 72.35

★ الضغط المتقدم
من المفترض أن هذه أحد أهم الافكار في فكر أجيري ولكن لم تتواجد بشكل دائم.

يبدأ لاعبي المنتخب بالضغط المبكر على لاعبي الخصم في نصف ملعب لإفشال عملية الخروج السلس بالكرة و اجباره تمريرات غير دقيقة
أو على الكرات العالية التي لنا فيها الأفضلية بوجود أحمد حجازي ومحمود علاء ,بسببها حصل محمود علاء على جائزة رجل المباراة !

★الحرية
صلاح يتمتع بمطلق الحرية على أرض الملعب يتواجد على الجناح
وأحياناً كمهاجم صريح في منطقة الجزاء مع تراجع مروان محسن ,
ومهاجم ثاني مع مروان داخل منطقة الجزاء,
5- 21.50، وتارةً أخرى في منطقة صناعة اللعب، ومع التغيير الأول وخروج مروان محسن المهاجم ونزول وليد سليمان في مركز الجناح الأيمن تحول لصلاح لمهاجم حر .

6 – 82:48

أبرز المشاكل

★الأداء البطيء
لم يتصف أداء المنتخب بالسرعة في أغلب الأوقات وكان يستغرق وقت طويلاً في التحرك بالكرة وفتح المساحات وهنا يجب الاشارة إلى الانتشار المتميز لمنتخب زيمبابوي فوق أرضية الميدان.

★التمريرات الطولية
المنتخب كان يلجأ لكرات عالية غير مبررة وخاصة في الربع الأخير من المباراة لكن للأسف تم فقدان أغلبية هذه الكرات.

★باصي لصلاح
استمرار الاعتماد على محمد صلاح حينما يكون مراقباً ولا يكون الخيار الأمثل للتمرير .

نجحت هذه الفكرة وفشلت في أغلب المواقف ,لكن في بعض الأوقات لا يبدو أنها ستكون فعالة بشكل كبير في الأدوار المتقدمة.

★المرتدات
شكلت الهجمات المرتدة خطورة كبيرة على مرمى الشناوي ،
وكانت أخطار لحظات المباراة هي الكرات في ظهر المدافعين.

★الأدوار التكتيكية
عبدالله السعيد والنني بأدوار غير مفهومة عملياً وأداء غير مقنع أثر الثنائي كثيراً على نصف الملعب.

*الثغرات
المسافة بين قلب الدفاع والظهير مثلت الخطورة الأكبر على مرمانا وستتضاعف المشكلة بوجود أجنحة أسرع وأكثر حدة في المباريات القادمة

★التراجع

تراجع الأداء بشدة في الشوط الثاني ليس واضحاً إن كان تراجعاً بدنياً أو تعليمات من المدرب أو عدم القدرة على مجاراة الخصم ،
أياً كان السبب فهي مشكلة كبيرة لابد أن تتم معالجتها في المباريات القادمة.

مع تمني التوفيق والنجاح في التتويج بكأس البطولة للمنتخب المصري

عن سليمان العروسي

محرر موقع ترقيصة

شاهد أيضاً

أحمد محمد يكتب : عــفواً .. لقد نفذ رصيدكم

عــفواً .. لقد نفذ رصيدكم أقولها للجيل الحالى من أشباه اللاعبين هو الأسوء بجداره على …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *